تقارير

السيناتور كريس مورفي : السعودية مولت ٢٤ ألف مدرسة إسلامية في باكستان لنشر الوهابية

وصف السيناتور الديموقراطي كريس مورفي في كلمة عن العلاقات السعودية الأمريكية بتمويل السعودية إلى المدراسة الإسلامية على أنه “ تسونامي المال “ من أجل تصدير التطرف .

وشدد “مورفي “ على حاجة الولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء قبولها برعاية السعودية باعتبارها ترعى الإسلام الراديكالي وفقًا لوصفه.

وأكمل “ مورفي “ أن باكستان هي أفضل مثال على الدعم المالي السعودي للمدارس الدينية التي تغذي الكراهية والإرهاب .

وأشار “ مورفي “ إلى عام ١٩٥٦ حيث كانت في باكستان ٢٤٤ مدرسة إسلامية ، وأنها بلغت في العصر الحالي ٢٤ ألفًا ، وهي في ازدياد في مختلف دول العالم .

وأكد “مورفي” على أن هذه المدارس الإسلامية تحمل توجهًا مناهضًا للشيعة والغرب .

وأشار “ مورفي “ إلى حجم الدعم المالي لنشر الوهابية في ستينات القرن الماضي الذي قدره بنحو ١٠٠ مليار دولار تشمل المدارس الإسلامية والمساجد في أنحاء العالم .

وحث “ مورفي “ حكومة الولايات المتحدة الأمريكية على وفق الدعم للحملة العسكرية على اليمن ، بسبب عدم وجود تأكيد بأن الحملة لن تبعد الأنظار عن محاربة “ داعش “ والقاعدة “ .

وطالب “ مورفي “ الكونجرس بعدم الموافقة على إقامة أي صفقة لبيع أسلحة جديدة للسعودية حتى تحصل واشنطن على تطمينات .

ويأتي حديث السينتاور مورفي في “ مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي “ بعد جلست استجواب “ مغلقة “ في مجلس الشيوخ الأمريكي حول الفكر الوهابي الذي وصِف على أنه ملهم لكل الحركات الجهادية ويعطي الشرعية للعائلة الحاكمة “ آل سعود “ وفقًا إلى قول مقدم الاستجواب هانك جونسون (ديمقراطي) وذلك بحضور مسؤولين من الخارجية، والدفاع، والمخابرات.

 

 

 

مرآة الجزيرة 

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى