الرئيسية - الأخبار - إنخفاض إنتاح “أوبك” النفطي بعد هجمات “أرامكو”
Despite representing a major diplomatic development, it?s far less important in terms of oil supply

إنخفاض إنتاح “أوبك” النفطي بعد هجمات “أرامكو”

مرآة الجزيرة

في إطار التردّيات الإقتصادية التي تشهدها البلاد منذ استهداف منشأتي النفط في “أرامكو” في منتصف شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، أبلغت الرياض منظّمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” انخفاض إنتاجها في سبتمبر/ أيلول 660 ألف برميل يومياً مقارنةً مع مستواه في أغسطس/ آب إلى 9.13 مليون برميل يومياً.

بيد أن تقرير “أوبك” الشهري، بيّن أن إنتاج “السعودية” النفطي انخفض أكثر من ذلك ليهبط في سبتمبر بمقدار 1.28 مليون برميل يومياً حتى وصل إلى 8.56 مليون برميل يومياً. وأوردت وكالة “رويترز” أن إنتاج “أوبك” النفطي انخفض أيضاً في سبتمبر أيلول 1.32 مليون برميل يومياً على أساس شهري ليبلغ 28.49 مليون برميل يومياً.

يأتي ذلك بعدما نقلت الوكالة عن مصادر تجارية قولها أن شركة “أرامكو” اشترت سبعين ألف طن من النفتا مزيج نفطي من مؤسسة النفط الهندية يوم الجمعة بأسعار لم يسبق لها مثيل منذ 2013، وذلك في إطار سعيها لسد فجوة في الإمدادات بعد الهجمات.

وخفضت “أوبك” مرة أخرى توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط إلى 0.98 مليون برميل يومياً مقارنة مع 1.02 مليون برميل. كما خفضت توقعاتها للطلب على البنزين والديزل في الولايات المتحدة، بينما أبقت توقعاتها لنمو الطلب العام بشكل ثابت للعام المقبل عند 1.08 مليون برميل.

بدوره قال أمين عام منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” محمد باركيندو، إن تحالف “أوبك +” لا يستبعد تخفيضات أكبر في الإنتاج، خلال اجتماع مقرر بفيينا في 25 ديسمبر/ كانون الأول المقبل مبيناً أن التحالف اتفق على خفض إنتاج النفط بمقدار 1.2 مليون برميل يومياً، منذ مطلع 2019 وحتى نهاية الربع الأول 2020.

وأضاف باركيندو في مؤتمر صحفي بلندن، أن أي قرار سيتم اتخاذه في الاجتماع المرتقب سيغطي على الأرجح 2020 بأكمله. وتابع: كل ما يمكنني قوله حالياً، كل الخيارات مفتوحة.. مع اقتراب ديسمبر/ كانون الأول عندما نلتقي مجدداً، سنتخذ عبر (أوبك +) قراراً إيجابياً قوياً مناسباً يضعنا على طريق الاستدامة المتزايدة”.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك