الرئيسية - الاقتصاد - “الراتب_لايكفي _الحاجة يتصدّر مجدداً قائمة الوسوم في “السعودية”
اعلى مستوى للتضخم في السعودية منذ 5 سنوات

“الراتب_لايكفي _الحاجة يتصدّر مجدداً قائمة الوسوم في “السعودية”

مرآة الجزيرة

بعد مرور حوالي عامين على انطلاق خطة ولي العهد السعودي الجديدة، وهي ما أطلق عليها تسمية “رؤية 2030″، يعود إلى واجهة منصّة التدوين الإلكتروني “تويتر” واقع الغضب الشعبي إزاء ازدراء الأوضاع الإقتصادية في البلاد وانعكاساته على دخل المواطنين.

حكاية المواطن “السعودي”، مع وسم “الراتب_لايكفي_الحاجة” طويلة، إذ انطلقت منذ أكثر من ٥ أعوام مع دخول البلاد أسوأ أزمة إقتصادية، ولا تزال وسيلة التعبير الوحيدة أمام من ضاق بهم سبل التعبير عن الواقع المعيشي السيء، وذلك وسط جيوش الكترونية تسعى في طمس معالم الإعتراض الشعبي على السياسات السعودية، بمنشورات مزيّفة تدعم السلطات.

وفي هذا الإطار، شهدت منصة التواصل الإجتماعي “تويتر”، حضوراً لافتاً من المغرّدين والنشطاء الذين عبّروا عن رفضهم لموجة زيادة الأسعار في البلاد، مقابل خفض مخصصات الموظفين أو إبقاء الرواتب على حالها في أحسن الأحوال.

الحقوقي البارز علي الدبيسي، أكد في تغريدةٍ أن اعتقال السلطات السعودية للخبراء الإقتصاديين المؤهلين في البلاد، سببه خوفها من كشف حقائق الواقع الإقتصادي وإصراراها على إبقاء الرأي العام في تضليل.

وأردف بالقول أن “‏مبس حقيقة لايريد علاج الفقر، فلو أراد فالوصفات العلمية متوفرة ومجربة، وقد قدم له السيد بن إميرسون ‎@Alston_UNSR وصفة خبير وقال له: إن رؤية ٢٠٣٠ لاتنجح دون إشراك المواطنين في القرار، ولكنه بدل أن يسمع، قام بقمع العقول الإقتصادية”.

بالتوازي علّق عبدالله العودة نجل الداعية المعتقل سلمان العودة قائلاً: “‏كان وسم ‎#الراتبمايكفيالحاجه من أكثر الوسوم شعبية وتأثيراً في تاريخ تويتر في السعودية”.

وكتبت د. ‏مها العجمي: “الوضع مزري جداً جداً جداً جدا.. يحتاج المواطن السعودي الى زيادة في الراتب لا تقل عن (٥٠٠٠) ريال فوق راتبه حتى يواكب هذا الغلاء الفاحش.. حرفياً فواتير الكهرباء والضرائب أكلت الراتب وكان الله في عون الرجل”.

‏‎حايل الشمري وفي تغريدة أخرى، قال: “تتعب بالدراسة وتعمل سنوات وبالأخير تطلع مديون، يمضي عمرك وانت عاجز عن الزواج وشراء مسكن والايفاء بأبسط الاحتياجات والضروريات وتتراكم عليك المخالفات والفواتير بينما يوجد أشخاص اقل منك شهادة ينعمون بالمليارات ويبعثرونها باللهو والسفاهات”.

ودوّن أحمد الهاجري: “تعبنا تقشف واتعبنا من هم تحت مسؤليتنا.. حتى اصبحنا نتهم بالبخل.. وهل بقي لدينا ما نبخل به بعد ارتفاع الكهرباء/الماء/المحروقات/المواد الاساسيه بالإضافة الي الضرائب؟ حسبنا الله ونعم الوكيل”.

يذكر أن شركة أرامكو السعودية، سبق وأن أعلنت رفع أسعار وقود البنزين ابتداء من 14 من يوليو/ تموز، ليصبح سعر بنزين 91 بـ1.53 ريال لكل لتر بعد أن كان سعره 1.44 ريال لكل لتر، في حين أصبح سعر بنزين 95 بـ2.18 بعد أن كان بـ2.10 ريال لكل لتر.

وفي الربع الأول من عام 2019 الجاري أعلنت “هيئة الإحصاء” السعودية، ارتفاع أسعار 51 سلعة غذائية، مبينةً أن أسعار الدواجن في مقدمة السلع الغذائية التي شهدت ارتفاعاً في شهر أبريل 2019 على أساس سنوي.

وسجّلت الهيئة ارتفاعاً في أسعار السلع الغذائية الأساسية بما في ذلك الدجاج المستورد المجمّد والدجاج المجمد المحلي والطازج بالإضافة إلى السمك والأرز والبيض وأسعار عدد من الخضار.

لمتابعتنا على وسائل التواصل الاجتماعي
شاركها مع أصدقائك